08 يناير 2017

موطن يأجوج ومأجوج المتوقع


لقد ذكر يأجوج ومأجوج في الإسلام والمسيحية واليهودية، وهناك بعضاً من قصص شعبية تحوي أحداث خيالية لا علاقة لها فيما جاء في الكتب الدينية، وعلى وجه الخصوص ما ورد في القرآن والكريم والسنة النبوية وبرغم الإعتقاد بأن يأجوج ومأجوج ليس من البشر إلا أن بعض الحكايات الإسلامية التي تؤكدعلى أنهم من ذرية أدم، وهما قبيلتان من ولد يافث أبي الترك ويافث هو ابن النبي نوح ولكن من الظاهر أن كانت لديهم السطوة والجبروت.


ونحن ليس بصدد الدخول في حكايات ورويات دينية ومدلولاتها، ونترك ذلك لأصحاب التخصص في هذا المجال، بينما سوف نطلع بنظرة على دراسة أكد كاتبها بكشف أرض يأجوج ومأجوج، ويكون بهذا قد ينفي الدراسات التي عدة يأجوج ومأجوج إلى بلدان خارج آسيا الوسطى .


يأجوج ومأجوج في خارطة للإدريسي

أسباب تسمية "يأجوج ومأجوج"

وقبل الذهاب لدراسة قد قام بدراستها باحث أردني عبدالله شربجي في كتابه " رحلة ذو القرنين إلى المشرق"، سوف نطلع معكم أسباب تسمية يأجوج ومأجوج، حيث يقول محمد بن صالح العثيمين في تفصيله وشرحه للعقيدة السفارينية بأن هذه التسمية تأتي من " الأجيج"، والمقصود به أجيج النار، وأن النار إذا اضطرمت التهبت وأصبح لهيب نيرانها تدخل في بعضها، بينما قال عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العصامي الحنبلي، أن الأجاج وهو المياه شديدة الملوحة.


 خارطة قديمة أرض يأجوج ومأجوج



وأيضا ليس هذه النهاية في الأسباب التي سمي به يأجوج ومأجوج، وذلك لأن الإسم كذلك مدرج في اللغة العبرية، وهذا يدل على رفد القول بأنهما اسمان أعجميان لا يصرفان، وليس لهم اشتقاق وذلك لأن الأعجمية لاتشتق في العبرية، وهي قريبة من العربية مثل لغة سامية "ما"، وأن مأجوج القصود بها " " من بلاد"، وعلى هذا النحو تصبح  بهذ الشكل جوج من بلاد جوج.
التعليقات
0 التعليقات