27 يناير 2017

قرر التبرع بأعضائه بعد وفاته وعندما توفى اكتشفوا أمر غريب للغاية


قصة اليوم تدل على حسن النية والطيبة لأحدى الأشخاص  الذي أراد بتبرع بكل أعضائه لكل شخص مريض بحاجة إليه في يوجد الكثير من المرضى التي حالتهم ميؤوس منها يوصون بتبرع بكليتهم أو القلب أو الأنسجة وعلى هذا النحو وبالطبع هناك العديد والكثير من المرضى التي وصلت حالتهم لمرحلة متأخرة وهم بحاجة لتبرع بالأعضاء والزراعة.


وبتطور التكنولوجيا والطب الحديث أصبح أمر زراعة الأعضاء منتشر في جميع أنحاء العالم وهذا طبعاً يرجع لفضل ورحمة الله عز وجل على عباده وعلى خلق هذه الفرص لتخفيف من معانة المرضى من مرضهم وألمهم، ومن يوصي بتبرع بأعضائه سوا كان على قيد الحياة أو بعد وفاته في يكأفئه الله سبحانه على عمله.


وتستغل بعض العصابات الأعضاء في التجارة لجلب الأموال وهذا طبعا محرم وسوف يجازي الله كل واحداً بحسب أعماله سوا كان عمل بالخير أو بالشر، واليوم القصة عن شخص أراد التبرع بأعضائه بعد وفاته وهو الماني الجنسية وقد أجريت العملية في مدينة بريمان وأثناء إجراء الأطباء والجراحين باستئصال أعضائه.


حدث شئ مدهش لا يستوعبه العقل، فقد لاحظ الجراحين أثناء العملية بأن مخ هذا الشخص لا يزال يعمل ولم يتوقف ويوجد به النبض وأنه ما زال على قيد الحياة ولم يموت في توقف الجراحين على الفور بعد اكتشاف ذلك ولكن كان الأوان قد فات وأنه لا من الصعب بأن يعود هذا الرجل إلى حالته الأولى وقد بلغت على الفور هيئة الصحة الألمانية عن الحادث لفتح التحقيق واحالة المتسببون.

التعليقات
0 التعليقات