16 نوفمبر 2016

بيان هام من وزارة الداخلية.. أعرف ما حدث في مكة المكرمة اليوم


تطبيق حكم القتل حدآ بأحدى الجانيات التي تحمل الجنسية السعودية وذلك لقيامها بالقيام بقتل زوجها بعد إقبالها على القيام في إشعال النيران في الغرفة كان نائماً بها وسد الباب عليه، حتى لا يستطيع الخروج منها ونتيجة هذا أسفر عن حروق من أعلى درجات الحرق في كافة أجزاء جسده ما أدي إلى وفاته، وفيما أقدمت الزوجة على إرتكاب تلك الجريمة بسبب وجود خلاف بينها وبين الزوج.
البيان الصادر عن وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية بحق مرتكبة جريمة القتل بزوجها :


قال الله تعالى: "إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ".

أقدمت المواطنة منيرة بنت زويد بن جمعان الهذلي والتي تحمل الهوية والجنسية السعودية، على القيام في إقتراف جريمة قتل بحق زوجها غازي بن عودة بن عايد الهذلي، سعودي الجنسية، وهذا من خلال قيام الزوجة بإشعال النار في الغرفة التي كان يرقد زوجها نائماً فيها، وأقفال الباب عليه من الخارج حتى لا يتسنى له الهروب من الحريق بعض الشعور به، ما نتج عن ذلك بتسبب بحروق بالغة الإصابة بكافة جسمه أسفرت على وفاته.


فيما استطاعت القوات الأمنية والجهات المعنية في القبض على الجانية، وقد أجريت التحقيقات وانساب التهمة إليها في قتل زوجها حرقاً، وإحالت أوراقها للمحكمة العامة حيث صدر الحكم الشرعي بحقها وبثبوت من نسب إليها شرعاً، وما قامت يعتبر من وسيلة قتل الغيلة، وقضى الحكم بحقها في القتل حداً، وأصدر الحكم الملكي الذي ينص على تنفيذ الحكم الشرعي بحق الجانية.

وفي تاريخ اليوم الأربعاء الموافق 16-2-1438هـ، تم تنفيذ حكم القتل حداً بمنطقة مكة المكرمة في المذكورة منيرة بنت زويد جمعان الهذلي تحمل الجنسية السعودية.
حيث قامت الوزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية بالإفصاح عن ذلك لتوضح للجميع عامة في الحرص لدى خادم الحرمين الشريفين رعاه الله، على وجود العدل والأمن، والشرع في تطبيق أحكام الله عز وجل على كل من تسول له نفسه في سفك دماء المسلمين، وأوضحت على كل من تسول له نفسه بإرتكاب مثل تلك الجرائم لن يهرب من العقاب.